العـــــــــــــــــــــــابــــــــــر

كل ماهو جديد وشيق على الشبكه العنكبوتيه من ادب, ثقافه, فن, تكنولوجيا, مواد سمعيه وبصريهكل ذلك فى نطاق اسلامى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه   السبت يناير 12, 2008 3:08 pm

أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه



هنا ...


سأنثر لكم أعطر الكلمات وأورعها

لنجوم الساحة الأدبية

من أشعار وخواطر

لتحيل أروقة العابــــــــر

حديقة غناء

وتكتسب حروفي بعضٌ من الجمال


فأستنشقوا معي شذا إبداعاتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه   السبت يناير 12, 2008 3:09 pm




قد تقضي عمرك كله مغمض العينين، تعيش تفاصيل حلمك الجميل، ثم تمتد يد
أحدهم لتهزك بتهذيب ، وتستأذنك في سرقة حلمك من بين أحضانك
أتحبينه سيدتي ؟

أعيدي على مسامعي قولك كرريه .. شكليه .. زخرفيه .. أسرديه على مهل .. دعيني أستوعب الفرق بين الألف .. والحاء .. والباء
أتحبينه سيدتي؟

كرري قولك ببطء أعيدي صياغته حرفاً حرفاً .. قولي الألف والحاء تهجيء الكلمة على استحياء أمهليني لالتقاط أنفاسي .. ثم أمضغي الباء على عجل .. وسني سكينك عند الهاء

أتحبينه سيدتي ؟

أعيدي نبأك العظيم عليّ .. أعيديه للتأكيد .. أكديه للتذكير .. فأنا عند الحديث عنه أفقد حواسي أصبح كالمغبية .. كالصماء .. كالعمياء

أتحبينه سيدتي ؟

اعيدي قولك عليّ .. أطلقي رصاصك بشموخ .. بغرور .. بثقة مبصرة لا تتضاءلي امامي .. لا تنكمشي كالأقمشة .. لا تتراجعي كالجبناء


أتحبينه سيدتي ؟

يالله أعيدي عبارتك القاتلة .. أعيديني .. إليّ .. اغرسي سيفك فيّ .. أعلني حربك عليّ .. انبشيني كالمقابرافرميني كالمجازر .. زلزليني كعواصف الشتاء

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. فجري بها الأرض تحتي .. أسقطي السماء فوق رأسي .. مدديني فوق مقصلة اليأس .. افصلي نفسي عن نفسي .. مارسي جرائم أهل الأرض .. وأشعلي صوتك بالغناء

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. أذيبي ثلج أحلامي .. اخنقي أنفاس أيامي .. اهدمي محطات انتظاري أسدلي ستائر ليلي .. أنهي في حكاياته دوري .. جرديني من بطولات غبائي

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. أحرقي أطراف الحكاية .. أنتقي لها النهاية .. شردي أبطالها .. يتمي أطفالها .. مزقي تاريخي المعتق معه .. غلفي حكايتي بالأشرطة السوداء

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. وسافري بي .. تجولي في طرقاتي .. ابدئي برسم جغرافيتك .. أبدعي بتلوين خرائطك .. شيدي مدنك من بقاياي وأشلائي

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. دعيني أتذوق مرارها .. اتركيني أستلذ بنارها .. راقصيني فوق جبال الدهشة .. لاعبيني بالألفاظ المزيفة .. اقذفنيني بالمعاني المزخرفة .. تمايلي كالأفعى .. تلوني كالحرباء


[center]أتحبينه سيدتي
؟قولي نعم .. بإصرار قوليها .. واضحكي .. وتضاحكي .. غرديها لي كالعصافير .. غنيها كالبلابل ردديها كالببغاء
أتحبينه سيدتي ؟
قولي نعم .. أشعلي حولي الربوع .. أطفئي في قلبي الشموع اغرسي أنيابك في وجه غيبوبتي .. احتفلي بانتصارك أخرجي لأحلامي لسانك .. تقافزي امامي كالبلهاء

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. لا تفكري في ثورة شعوري .. اقتلعيني من جذوري .. وثوري ..ثم ثوري ، ثم ثوري .. ثم استقري على بقاياي كالعائدين متضخمة بوهم الكبرياء ..

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. انتعلي لهفتي عليه .. استعيري شوقي لعينيه .. طيري كما أطير أنا إليه .. تشكلي في حضرته تضخمي بالأنوثة .. كوني ليلى ولبني وعبلة .. وكل النساء

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. وسافري إليه .. ارتدي ثوبي المعتق بشوقي .. ارسمي على وجهك وجهي .. حدثيه بنبرات صوتي أحبيه أكثر إن استطعت .. أهديه البحر والشمس .. والنجوم من السماء

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. هاجري إليه .. احتويه كالأم .. اسردي حكاياتي عليه قبل النوم .. ذكريه ببائعة الكبريت .. وسندريللا وبياض الثلج .. وعاشقة كانت تمر على الأبواب في المساء

أتحبينه سيدتي ؟

أحقاً تحبينه سيدتي ؟
أهذه آخر نكات العالم ؟
أهي مزحة جديدة ؟
أهي إشاعة ؟
أهي بشاعة ؟
أهي اختصار ؟
أهي احتضار ؟
أهي موت يتكرر عند الانتهاء ؟


للمبدعة : شهرزاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه   السبت يناير 12, 2008 3:12 pm

كلمات .. قطف سيفكـ بهجتها




رجل لم يدرِ كيف يردُّ على قبلة تركها أحمر شفاهي على مرآته
فكتب بشفرة الحلاقة على قلبي أحبك

حتماً .. رحيلك مراوغة على طاولات الكسل الصيفية
أنتظرك بفرحتي كباقة لعباد الشمس في مزهرية
لكن ، فراشة الوقت على وشك أن تطير

لا تكن آخر الواصلين أحدهم سيجئ ويذهب بي .. بعد أن يخلع باب إنتظاري لك

خطاي لا بوصلة لها سواك .. تكرر الحماقات إياها
تنحرف بي صوبك .. عائدة إلى جادة الخطأ
مامن عاشق تعلم من أخطائه

كلمات مدماة .. قطف سيفك بهجتها
لن ترى حبرها المُراق


غافلة عن خنجرك ينبهني الحبر حيناً .. إلى طعنتك
سأضع شفاة رجل غيرك .. ورقاً نشافاً
يمتص نزيفي بعدك

كما نحن تشظى عشقنا الآسر .. وانكسر إبريق كنا تدفقنا فيه
منسكيبين أحداً في الآخر

لا تدع جثمانك بيني وبينهم .. كلُّ من صادفني ووقف يُصلي عليك صلاة الغائب
ماظننتني سأنفضح بموتك إلى هذا الحد


لـ أحلام مستغانمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه   السبت يناير 12, 2008 3:13 pm




(( بحثت بعدك عن رجل يقنعني بأنني مازلت على قيد الحياة..
لكن كل الرجال الذين التقيتهم بعدك أكدوا لي أني امرأة ميته .. !! ))


حاولت أن أنساك ..

قألقيتك في جب الأيام .. وأوصيت الذئاب بأن تأكلك..
ونثرتك كحبات الرمل .. ورجوت الرياح بأن تأخذك..
ولكنك كنت أكبر من النسيان

حاولت أن أنساك ..


فغيرت لون وجهي .. وطهرت من عطرك حرائري..
ومزقت قصائدك المعتقة .. ومسحت أسمك من دفاتري ..
ولكنك كنت أكبر من النسيان

حاولت ان أنساك ..


فهدمت قصرنا الجميل.. وقتلت طفلنا الصغير ..
وأشعلت أرضنا الخضراء .. ودفنت حلمنا الكبير ..
ولكنك كنت أكبر من النسيان

حاولت أن أنساك ..

فغيرت جلدي .. وغيرت دمائي ..
وغيرت أرضي .. وغيرت سمائي ..
ولكنك كنت أكبر من النسيان

حاولت أن أنساك ..

فأرتديت حذاء المكابرة..وجريت إلى البعيد ..
وبحثت عن حب الجديد..وأتقنت دوري في الجديد..
ولكنك كنت أكبر من النسيان..

حاولت أن أنساك ..

فاحتسيت بعدك كل كؤوس المر..
ومارست بعدك كل سبل الخداع ..
وعانيت وحدي أنواع العذاب..ومشيت وحدي طرق الضياع ..
ولكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..

فنزفتك من قلبي كدمي..وطردتك من حلمي بوحشية..
وقلت طيفك يوماً سينجلي .. وأنت مجرد حكاية وهمية..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك..

فأشعلت النار في ليلي..وطهوت الحجارة فوق النار..
ومت ألف مرة عند الحنين..ومت ألف مرة عند الانتظار..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..

فأدعيت أنى امرأة حديدية ..واني امرأة بلا إحساس ..
وأن دخاني بلا نار.. وأن جنتي بلا ناس ..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..

فرددت أنى ما عدت احبك ..وصلبتك كالمقتول فوق الجدران
واني نسيتك بلا حدود .. واني نجحت في النسيان..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..

فرميتك بحجر بالخيانة ..وألحقت بك كل حكايات الغدر..
وصليت بعدك صلاة الخائف.. وتيممت بعدك بتراب الهجر ..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..فغفوت فوق سرير الألم ..وسافرت إلى النسيان فوق السحاب..
وظننت انك ستذوب كالملح بأدمعي ..وأنك ستتلاشى مني كالضباب..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..

فأمطتيت حصان الأمل بإصرار..واتجهت نحو الغد بفرحة طفولية..
وقلت غداً يغادرني وجهك كشبابي .. وغداً يفر مني طيفك كطائرة ورقية ..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..

فسجنت إحساسي بين أضلعي.. وأصدرت حكماً بإعدام الضحية ..
وظننت أنى سأمسح تاريخي معك بسهولة ..
وأني سأمسحك كأخطائي الإملائية ..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

أول الهمس :

لولا إيماننا الصادق بالله عز وجل .. وبالقضاء والقدر ..
لأحتجنا الكثير من الوقت لاستيعاب فكرة دفن موتانا الذين هم قطعة منا .. !!

أخر الهمس :

برغم علمنا المسبق أن الطريق إليهم لا ينتهي إلا بألم ..
إلا إننا نصر على إكمال الطريق إلى أخره ..


للـ مبدعة شهرزاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه   السبت يناير 12, 2008 3:14 pm



مع خالص إحتضاري


كان حكايتها .. وكانت قصيدته.. وظن أنه سيبقى حكايتها الأخيرة
وظنت أنها ستبقى قصيدته الوحيدة
فلا بقيت هي .. ولا بقي هو


تمهل .. إقرأني ببطء صامت ، ولا تبحث في قواميسك عن لغة تخاطبني بها فكل لغات العالم منذ بدء هذا العالم ، لن تجيد التعبير عني عند الكتابة إليك
ولا التعبير عنك عند القرأة لي

ولا تبحث في كتب السالفين عن معجزة تُعيدني إلى الحياة بك ، ولا ترهق ذهنك في التفكير بإكتشاف بقعة أرض تملك قدرة إستقبالنا معاً من جديد ، ولا تسهر ليلك في محاولة لإختراع
دواء يعيدك إلى حكايتي أو يعيدني إلى قصيدتك
فقد كنت ياسيدي مدينتك المنيعة .. وسقطت
يوم فتحت أبوابي لجيوش الفراق بخزي وإستسلام وهزيمة

فإن كنت مدينتك الضائعة منك ، فأنت الأمير المخلوع مني

هكذا أصبحنا .. أو هكذا كنا دائماً .. مدينة بلا أمير ، وأمير بلا مدينة
وكان اللقاء حلمنا المشترك ، لأن به وحده فقط يكتمل النقص بنا

أطلت جداً ياسيدي .. ولا اعتذار عن الإطالة
فلي حق ثرثرة ما قبل الموت .. مازال لي بك حق الهذيان الأخير

فأعشابك الشوكية ياسيدي نبتت هذا الصباح بي
ظهر بُرعمها الناعم تحت قدمي .. وأزداد صلابة وهو يتسلقني
إلى أعلى .. حتى أكتملت قسوته في قمة رأسي
فأصبحت مصلوبة بك .. بأشواكك .. كشجرة السدر التي عشقتها
في طفولتك ، وجلست تحتها متأبطاً أحلامك، متوسداً طفولتك
وفي داخلك إحساس بالغربة يقف عائقاً بينك وبين أقران عمر
لا يربطهم بك سوى خيط من حرير الطفولة

لماذا أهديتني الحزن هذا الصباح يا سيدي ؟

من أوهمك أن بحور حزني قد أوشكت على الجفاف ع فسارعت إلى ملئها ؟

من خدعك بإسطورة عودتي إلى الحياة .. فسارعت إلى قتلي ؟

من أخبرك أن جدران حلمي غير قابلة للترميم ، وإنها أمست آيلة للسقوط
فسارعت إلى هدمها فوق رأسي؟

من أوهمك أني هجرت البكاء ، فسارعت إلى تذكيري بالعهد القديم بيني وبين عيني؟

من قال لك إن أنباءك تمر بي مرور الكرام ، فلم تحرص على تقليم أظفارها ؟

من قال لك إن أمرك ما عاد يعنيني فوقفت أمامي متعرياً من أحاسيسك الجميلة ؟

من أهداك نصف الحقيقة المسموم ، وتركك تلتهمها بنهم التطفل ، وتتمدد بعد الإنتهاء
منها فوق أريكة الأقزام السبعة ، بإنتظار أميرتك المنقذة ، تمنحك الحياء بماء القبلة ؟

من ملأ يديك
بحجارة الرحمة ، وعلمك التصويب نحوي ؟

أعلم ... أطلت جداً جداً جداً
وبدأت نفسي تغضب مني .. وبدأت أغضب من نفسي

هل يريحك أم يزعجك إن توقفت الآن عن الكتابة ، ونحن مازلنا في مرحلة ماقبل البوح؟

أيؤلمك أن أسرق الكعكة منك قبل الإنتهاء من تناولها ؟

أيؤلمك إطفاء النور قبل الوصول إلى الحقيقة بخطوة واحدة ؟

سيدي .. بدأت أتعب .. بدأ الدوار ينال مني .. بدأت أبتعد
عني .. بدأت أضيع مني .. بدأت أفقدني كما فقدتك

أستأذنك

يحق لي أن أستأذنك .. يحق لي اختيار أرض موتي بعيداً عنك
لست في حاجة إلى صلاتك الأخيرة عليِّ

إلى اللقاء بحلم آخر قادم ، ربما جمعنا ذات ليلة رحيمة

للمبدعة .. شهرزاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه   السبت يناير 12, 2008 3:14 pm

إرمـى عــلي يمـين الفـراق !!ازرع بينى وبينك حرمة التلاقى !!!!
فأنا أعرفنــــــى !!
بغير اليمين لن أفارق
لن أفطم عنك قلمى
لن ألملم منك أوراقى ...!!!!!!



إرمى علي يمـين الفـراق !!اعتبرنى طفلة صادفتها بالطريق ذات ظلام
فتعلقت بطرف ثوبك ذات رعب
استنجدت بك !!
ونادتك.....بابا !!!!
وحين شعرت معك بالامان
كبرت من أجلك
واكتملت أنوثتها لأجلك
وعشقتك بجنون
ونست.....أنك ....بابا !!!




إرمي علي يمـين الفـراق !!إعتبرنى سحابة صيف عابرة
مرتك ذات عطش!!
ظللتكَ حتى إلتصقتْ بك
فعشقتك !!!!
ونسيتْ انها سحابة صيف
فأخطأتْ....
وأمطرتْ عليك !!!!



إرمـي علـي يمـين الفـراق !! لاتتردد !!
وأعلم انى
سأتغير هذه الليلة كثيرا
وأعلم انى ساكبر هذا المساء الف سنه
وسيشتعل الثلج الأبيض فى رأسى
وسينال الفراق بقسوة منى
وسينغرس سيف الختام بى
أعمق مما أظن وأتوقع !!
وأعلم ان صوتى
لن يبقى عند البكاء صوتى
ولا وجهى سيبقى فى المرآة هذا المساء وجهى!!!



إرمـى عـلي يمـين الفـراق !!امنحنى حريتى حررنى منك
فأنا أحببتك جدا!!!
لدرجة انى ظننت
انك الرجل الوحيد فوق هذه الارض
لدرجة انى صدقت
انك حين تغيب ..أغيب !!!
لدرجة انى فكرت
ان اهديك الكون فى يوم ميلادك
لدرجة انى كنت
أرتعش رعبا حين يخطر خاطر الفراق فى بالى
لدرجة انى انتظرت
شروق شمسك على عالمى عمرا باكمله!!
لدرجة انى سأستهلك
الكثير من وقتى ..والكثير من صحتى..
كى أستوعب فكرة رحيلك!!



ارمـي علـى يمـين الفـراق !!
فلست مضطرة لسماع حديثك عنها
ولا الانصات لتفاصيلك الخاصة معها
ولا لتمشيط جدائلها لك
ولا لاغراق حرائرها بالعبير
ولالنثر الورود الندية على سريركما
ولا الوقوف خلف غرفتكما الزجاجية
ومتابعة طقوس لجوئك العاطفى إليها
وحساب عمر قبلتك لها !!!



ارمـى علـي يمـين الفـراق !!
فهذا الخيال فوق طاقة العاشقه بى
وهذا الواقع فوق طاقه المراهقة بى
وهذا الرعب فوق طاقة الطفلة بى
وهذا الانكسار فوق طاقة الشموخ بى
وهذا الذل فوق طاقة الكرامة بى
وهذا العذاب فوق طاقة الانسانه بى !!!



ارمـى علـي يمـين الفـراق !!فقد أصبحت فى زحامهم حكاية عامة
يتابعون انبائى بإهتمام كنشرة الأخبار اليومية
ينصتون إلى طقوس أحزانى بفضول كالنشرة الجوية
ينتظرون آخر أنباء الحكاية كالصحف الصباحية
فمن سيصدقنى الآن ؟؟؟؟؟
بعد ان ملأت بك الدنيا !!!!
وحدثت عنك الوجود !!
انى لم ألتقيك يوما
وانى لااعرف لون عينيك
ولاملمس يديك؟؟؟
حسبى انك وحدك تعلم
حسبى ان الله قبلك يعلم !!



إرمـى علـي يمـين الفـراق !!امنحنى لسواك على طبق من ذهب وفضة
قدمنى له بكامل أنوثتى
زخرفنى له بالقصائد
زينى له بالورود
زفنى إليه بكامل زينتى
أوصيه بى خيرا كما أوصيتها بك خيرا
وغافلنى وأنت تنسحب من عالمى
كما تغافل الأم طفلها
كى لاألحق بك !!!
كى لاأتمسك بثوبك باكية !!

إرمـى علي يمـين الفـراق!!اشرح لى لعبة الأيام المخيفه
حدثنى عن العمر الذى لاينتطر احدا
وعن القطار الذى ان مضى لايعود
و بحقى فى الحرية بعيدا عن زنزانة حبك
إقنعنى بحاجتى الى رجل آخر
يمنح أنوثتى حق الامومة!!
فجسدى وأعرفه!!
لن يخضع لسواك...وقلبى فيه !!
قلبى واعرفه
لن يخضع لجسدى والنبض فيه !!



إرمـى علـي يمـين الفـراق !!وضع يدك على أذنى وانت تنطقها !!
كي لاأسمع إرتجاف صوتك..فأتراجع!!
وسأضع يدى على عينيك وأنا أستقبلها
كى لاتلمح إرتعاش دموعى ..فتتراجع !!
احمنى من لحظات ضعفى !!
شجعنى على الفراق
حببنى فى الرحيل
اهمس لى كاذبا
ان الحياة بعيدا عنك أجمل
وسأهمس لك كاذبة
ان الحياة خلفك لن تتوقف !!!


إرمـى علـي يمـين الفـراق !!
لا....................

بل إرمى علي يمين الطلاق
وإرحل !!فمالاتعرفه
انى عقدت قران قلبى على قلبك
واستخرجت لأحلامى شهادة ميلاد باسمك
وانى فى كل ليلة كنت أردد
بينى وبين نفسى
انى زوجتك قلبى
انى زوجتك أحلامى
انى زوجتك نفسى

المتألقة :
شهرزاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه   السبت يناير 12, 2008 3:15 pm





أهرب من الكتابة عنك .. أتجاهل وجودك الملح في حياتي .. أتظاهر بانشغالي بقضايا الإنسانية الكبرى .. أكتب عن العدل عن الفضيلة .. عن السلام أحاول ان أبدو أمامك إمرأة منشغلة بقضايا العصر وأخبار الساعة ، أترفع عن أن أبدو أمامك المرأة المحبة .. أتجاهلك بقوة ، أتجاهلك بهدوء أهمش قضيتك وأنا أعلم أنك قضيتي ..

أعتقد أن في الصلح خيراً .. لم لا نتصالح ومشاعرنا ؟ ثم نعقد الصلح بيني وبينك؟ لا أظن أن التجاهل يجدي نفعاً ، أعرف أنك مشغول حقاً بينما أتعمد الإنشغال عنك أكثر، أعرف أن ابتعادك ضرورة ومع ذلك أتعمد أن أبتعد عنك كثيراً ..ألا تعلم أن انشغالي وابتعادي عنك ورقة احتجاج أقدمها لك ؟

أحاديثك الخاطفة تزيدني ظمأً أنتظر دائماً أن يطول حديثنا قليلاً ، لولا تلك الكلمات المنسابة بصدق والأحاسيس الشفافة المترقرقة من عينيك لما انتظرت طويلاً ، صدقني لا أنتظر عادة أحداً ولكنني أنتظرك طويلاً..

خلال حواري معك أخاف أن أجرحك، أخاف على إحساسك أن ينخدش، فلا أخبرك مثلاً اني فكرت مرة بالرحيل عنك أفضل أن أتألم على أن تتألم أنت ، أفضل أن أؤجل قراراتي حتى تقرر أنت أفضل إن كان هناك مزيد من الجراحات أن تجرحني أنت على أن أجرحك ..

أعرف أن هدوئي يبعث الطمأنينة في قلبك، ويجعلك تعتقد أن كل شيء بيننا يسير على ما يرام والحقيقة أني أشتعل أحترق دون أن تدري، وهذا يعقد الأمر عليِّ كثيراً ويزيد من الصدمة عليك إن بُحت باحتجاجاتي وقراراتي أمامك ، ولأني أخاف عليك سأطفئ حرائقي بيدي ولن يصلك مني سوى السلام ، فأنا لا أملك أن أقدم لك في لُجة انشغالك واطمئنانك سوى الطمأنينة والسلام..


لكاتبة في مجلة سيدتي .. لا أذكرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه   السبت يناير 12, 2008 3:15 pm



على غفلة منا !!


على غفلة منا .. تسربنا من أشياء .. وتسربت منا أشياء


على غفلة منا !
تغير الزمان .. فلم يعد هو الزمان الذي عشناه وعشقناه .. وترك بصماته على أعماقنا ..
وتركنا بصماتنا على سويعاته .. وتغير المكان فلم يعد هو المكان الحميم، الذي عرفنا
واعتدنا ونزفنا طفولتنا وحكاياتنا وأحلامنا على ترابه.

على غفلة منا !
فقدنا الكثير من الأشياء .. وتنازلنا عن الكثير من الأشياء ..
ووجدنا أنفسنا فوق بقعة من واقع لا تمت لأحلامنا بصلة،
وجسدنا أدواراً لا تناسبنا .. ولا تحمل ملامحنا ..
واحتسينا الخضوع من كأس الظروف قطرة قطرة .

على غفلة منا !
تغيرت الوجوه من حولنا .. وكثرت الأقنعة أمامنا .. وتلوثت الأعماق ..
وسال الوحل كالأدوية في طرقات علاقاتنا الإنسانية .. وساءت النوايا بلا حدود .

على غفلة منا !
فقدنا أشياء وفقدتنا أشياء .. ودمرنا أشياء ودمرتنا أشياء .. وضاعت أحلام ..
وضاعت أوطان .. ونكست أعلام .. وفقدنا شهية الحياة .. والاستمرار .. والبقاء ..

على غفلة منا !
أصبحنا على الرف المهمل من الحياة ووجدنا أنفسنا خارج سياج حكاية كانت لنا يوما .. وطناً!!
وخارج حصون مشاعر كانت لنا ذات يوم أملاً .. وخفتت أنوار ..

على غفلة منا !
بهت عالمنا الملون .. وانطفأت شموعنا المضيئة .. وفقد الحب هويته ..
وذبل الورد فوق أسوار أحلامنا .... وفقدنا شهية الكتابة .. وشهية الرسائل ..
وشهية الانتظار .. وأشياء أخرى كنا ذات يوم نمارسها .. بطفولة واشتهاء .. وربما غباء ..

على غفلة منا !
احترقت مدن أحلامنا .. واحترق أطفال دفاترنا .. وخمدت نار الحنين إليهم ...
وهجرنا أطلالهم .. وأسدلت ستائر المشهد الأخير ... وبنى النسيان أعشاشه في داخلنا ...

على غفلة منا !
استسلموا واستسلمنا للرحيل .. فرحلوا .. ورحلنا .. غابوا ... وغبنا ..
ففرت منا خلفهم أشياء .. كنا نحتفظ بها في قفص الذكرى .. وصندوق الذاكرة ! ففر الأمان ..
وفر الحنين .. وبقينا أسرى أسوار حكاية إحساس باءت بالفشل ...

على غفلة منا !
امتلأنا بالخوف .. وامتلأنا بالذل .. وامتلأنا بالحزن .. وامتلأنا باليأس ...
وشهدت أعيننا سقوط مدن من العزة والكبرياء .. قضينا أجمل العمر وأكثر العمر في تشييدها ...

على غفلة منا !
مرت سنوات العمر ... كبرنا .. تغيرت ملامحنا في المرآة .. تضخمت بنا السنوات ..
وجفت أشجار أيامنا ... ونزفنا صحتنا كالماء ... وأصبحت تفاصيلنا وطقوسنا تاريخاً ..
وإرتفع صفير القطار الأخير ..

على غفلة منا !
رحلت أشياء .. وجاءت أشياء .. وتغيرت أشياء .. واختفت أشياء .. وارتفعت أشياء ..
وسقطت أشياء .. وبنيت أشياء ... وانهارت أشياء ... وضاعت أشياء ...
وسُرقت أشياء ... وتطهّرت أشياء .. ودُنست أشياء ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه   السبت يناير 12, 2008 3:16 pm



الآن .. وعندما نتحدث عن الحب .. هل يجب أن نبدأ بكلمة " كان " ؟


1

كان الحب إحساساً جميلاً
كان الحب طائراً أخضر
كان الحب حلماً ملوناً
كان الحب مفاجأة جميلة
كان الحب قدراً عظيماً
كان الحب عاطفة مشتعلة
كان الحب واحة أمان
كان الحب شاطئاً دافئاً
كان الحب اجتياحاً واحيتاجاً

2

هكذا كان الحب في زمانهم
فكيف أصبح الآن ؟
وماهي ملامح الحب في زماننا هذا ؟
فحكايتنا لا تشبه حكاياتهم
وأحلامنا لا تشبه أحلامهم
وطموحنا لا يشبه طموحهم
وأحزاننا لا تشبه أحزانهم
وذنوبنا لا تشبه ذنوبهم
فزمانهم كان زمن الحلم الجميل والإحساس النقي
وزماننا زمن الحرب والرعب
والهزيمة بلا حدود

3

وقنابلهم لا تدمر أوطاننا فقط
إنها تدمر حتى الإحساس فينا
فالرعب
والقلق
والضعف
والشعور بالإنكسار
والصمت المقيت
كلها أحاسيس تتسرب إلينا على غفلة منا
وتنشر سمومها في أحاسيسنا الجميلة

4

أصبحنا أبناء الخوف
وأصبح الخوف هو الإحساس
الأقوى والأوضح لنا
فنحن نخاف أن نحبهم
ونخاف أن لا نصل إليهم بعد الحب
ونخاف ان نفقدهم بعد أن نصل
ونخاف من الفراق
ونخاف من الغدر
ونخاف من الضياع
ونخاف من الفراغ
ونخاف من لحظة نفقد فيها كل إحساس فينا
حتى الخوف

5

كان الحب في زمانهم مفاجأة جميلة
قد تفاجئهم في كل لحظة من لحظات عمرهم
وقد يضحون بما تبقى من العمر من أجل تكرار هذه المفاجأة
وهذا الإحساس
ولديهم قدرة خارقة على الوفاء لأحاسيسهم
ويتمسكون بأحلامهم كالطوق الأخير للنجاة

6

ومع الأيام بدات أضواء المفاجاة تخفت وتنطفئ
فتحول الحب في زماننا إلى قرار مسبق
وتطفل الاختيار على مشاعرنا
فأصبحنا نحب بعد اختيار
ونحلم بعد قرار
ونغير الاختيار بتغير الظروف
ونتراجع عن القرار بتراجع الأسباب

7

هذه ليست نظرة متشائمة إلى الحب
والعلاقات الانسانيه
لكنها واقع يحيط بنا ويلاحقنا كالظل
واقع أصبح من الصعب تجاهله
ومن الغباء غخفاؤه أو تجميله او
إخفاء عيوبه

8

لكن ..

هناك حالات استثنائية
ومن الظلم إدراجها في دائرة الحب المسبب
فمازال هناك من يحب من أجل الحب فقط
ومازال هناك من يحلم بصدق
ويصنع له في الحلم عاملاً خاصاً به
ومازال هناك من يخلص لإحساسه وأحلامه
ومازال هناك من يؤلمه الفراق
وينحت فيه الغياب
لكن ، للأسف
هؤلاء أصبحوا قلة .. بل ندرة وربما انقرضوا قريباً

9

سؤال أخير :
أين ذهب الحب ؟
هل مات ؟
ومن قتل الحب ؟
ولماذا؟
وكيف ؟ وأين ؟
أم انه مازال على قيد الحياة يختبئ في قلوب
أولئك الأنقياء الذين مازالوا
يدركون القيمة الحقيقية للحب ؟

قبل أن يرعبنا الصباح

يا أنت الذي أصبح أنا
أيها القادم من زمن الحب
حاملاً في يديك باقة ورد
وفي قلبك مدينة شامخه من الأحاسيس
تقف تحت نافذتي
تغني لي مواويل العشق
ترسم لي عصافير الأمل
تُظللني بأشجار الأمان
تمنحني مالم يمنحه رجل لإمرأة فوق هذه الأرض
قل لي :
في مثل هذا الزمان .. من مثلك أنت ؟

وبعد ان أرعبنا الصباح

لا تسيئوا الظن في الحب
لا تفقدوا ثقتكم الجميلة به
تفقدوا وجهه الحقيقي
ابحثوا عنه إن تأخر
اسألوا عنه إن غاب
حتماً ستجدونه .. فلا شيء يبيد الحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه   السبت يناير 12, 2008 3:17 pm


وإذا

وصلك نبأ موتي يوما
ونعاني الناعي إليك
فلا تبكي ولاتحزن ولاتجزع
وقل بفخر
زُفت إلى التراب اليوم إمرأة
عشقتني بجنون

وإذا

وصلك نبأ موتي يوما
ونعاني الناعي إليك
فتسلل إلي هنا متسترا كعادتك

وإقرأ
وقل بفخر
زفت إلى التراب اليوم إمرأة
كتبتني بجنون

وإذا
وصلك نبأ موتي يوما

فــ ( وصيتي ) أنت

وصيتي أنت
وصيتي أنت
وصيتي أنت
وصيتي أنت
وصيتي أنت
وصيتي أنت
وصيتي أنت
وصيتي أنت

شهرزاااد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أجمل ما قرأت عن المرأة من المرأه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العـــــــــــــــــــــــابــــــــــر :: الاقسام العامه :: ـآلكـلِــمــة ـآلـحُ ــرهـ-
انتقل الى: