العـــــــــــــــــــــــابــــــــــر

كل ماهو جديد وشيق على الشبكه العنكبوتيه من ادب, ثقافه, فن, تكنولوجيا, مواد سمعيه وبصريهكل ذلك فى نطاق اسلامى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حدبث الشمس للقمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 2:49 pm


لا تـــحترس مني كثــــــيرا وفـــر تــــعـــالـيـك الـمـثيـرا

واصنع لنفسك منك فيــــــــ ك طبيعة تأبـى النفـــــــــورا

قلها لروحــــك مــــــــــــرة إني غدوت لـها أســــــــــيرا

سترى ألوفا يلهـــثــــــــــــو ن إلـي يروون الشعــــــــورا

فاسعد بأني قد جــعــــلـــــــ تك بينهم أنــت الأمــــــيــــرا

يا أيها القــــمــــر الـــــــذي من أجله أنسابُ نــــــــــورا

من بدئها تشــكو الخليقـــــة طعـم غربتنا المريـــــــــــرا

ونرد شكواهـــا بصـمــــــــ ـتٍ موحشٍ يكوي الصـدورا

الآن تـــــزعــــم أنــنـــــــا حال التعانـق لن نـــــــــدورا

وبأنه سيــــــكــــــون لـــــو نأتي القيامة والنشـــــــــورا

يا أيها القـــمــــر العزيـــــــ ز تحيتي والقلب يــــــــورى

إني طردتـك مـن مــــــــــدا راتي فعش بعدي كســـــيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 2:50 pm

فجــــــــر الرحيــــــــــــــــــــــــــل
=================


مررت على أسطورتنا الرملية

لم تكن تلك التي وعدتني بها

ذات هذيان

لا تشبهها في شيء

تظللها سماء لا أفهم ما فيها

امتزاج الهدوء و الحيرة

باكٍ أمام تساؤلاتي


متى بات مرساهم الصدئ أقرب إليك مني ؟

سفني المبحرة نحو طرفٍ يسكن حلمنا معاً

كيف جلس يرقبها متكئةً على أوهام

اخترعتُها و صدقَهَا؟

لماذا تركته يرحل؟ لماذا تركتني وحيداً ؟

لماذا بعد أن عشتك وهماً ، وعشتَني حلماً تعود ؟

وتسألين عن ذاتينا ؟

أعياني البوح اللامسموع ، أحتاج لـ

...

لا داعي لذكره الآن ؛

فأنا في محاولة يائسة

لمقاومة ضعفي أمام رفيقة غربتي


كم شكوتك إليها

و تمنيت أن تشي بعتابي إليك


....لا أريد دموعاً.... ليس هذا الفجر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 2:50 pm

سألقي أوراق الماضي

عبر نافذة الذكريات

وسأمزق حتى بطاقة هويتي

سأتحرر من سجنك

من طيفك

ومن حبك

وسأختار لي اسما جديدا

لا يعرف شفتيك

وسأغير فصيلة دمي

وسأقطع كل شريان

مر به حبك يوماً ما

وسأستبيح حتى ذاكرة التخيل الوردي

دون اعتبار للعشق الأزلي

عفواً ..

سأقولها علانية

في أكبر ميادين الحب

إني لست الفارس الذي يحملك بين السحاب

على جواد أبيض

فسماؤك عالية

تعلو حدودي

وجوادي هزيل

ضامر الأمعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 2:52 pm


كنت أعرف

وكنتِ مثلي تعرفينْ

بأنّ لقاءنا لن يجاوز الأسبوع

وإن طال فبيوم أو يومينْ..

كنت أعرف وكنت مثلي تعرفينْ..

فلما دموعك اليوم ولما تصرّينْ

على أن يكون الجرح في قلبي جرحينْ...

أنا قادم من مدينة الحزن يا حبيبتي

فلا تخشي عليّ من سوطه اللّعينْ..

ولكن ليس من حق الحزن

أن يمسّك أنت ولو في هدب العينْ..

ليس من حقه أن يمزّق جفونك بدموع

هي في قلبي كنصل السكينْ..

تدمّرني..تبعثرني..

وتشطر عمري إلى نصفينْ..

أعرف أنه من الحمق لوم الحزن..

وأعرف أنّ الحزن طفل مسكينْ..

وُلد وحيدا.. وعاش وحيدا..

ولو عرف الحب

لأقسم بألاّ يقترب من قلوب المحبّينْ..

ولأطال عمر لقاءنا إلى مئات السّنينْ..

كنت أعرف هذا

ولكنك لم تكوني مثلي تعرفينْ..



***



هذه الشمعة نسيناها..

أنت عادة لاتنسين إشعال الشموعْ..

زرقاء كعينيك كانت تشتعل

وكعينيك أيضا كانت تذرف الدموعْ..

إبتسمتُ فإزداد بكاؤكِ..

قلتِ خبئني بين ذراعيكَ

خبئني من المجهولْ

خبئني من عيون لا تحمل إلاّ نظرات الشهوة والجوعْ..

لستُ قدّيسة.. أعترف بذلكْ..

وجسدي كان دائما يسكن تحت جناحكْ..

ولكن بلا تذلّل ولا قسر ولا خضوعْ..

أتذكرُ كم ثرنا.. وكم تمرّدنا

وكم أسقطنا من أوراق التوت

على خناجر الممنوعْ..

هي رحلة كنّا نقطعها نحو السعادة..

وخطأً إعتقدنا بأنّها ذهاب دون رجوعْ..

فالحبّ بطيبته أو ربّما من قسوته

كان يُنسينا أحيانا بأنّ لقاءنا لن يُجاوز الأسبوعْ..

ثم صمتِّ وكنت صامتا

كنّا صامتين

وللصمت في حضرة الحزن خشوعْ..



***



اللّيل في أقسى ظلماته..

ومع الرّيح زخات من المطرْ..

عندما تشابكت أيدينا أمام بوّابات القطرْ..

طبعتُ قبلة على جبينك

وفي المآقي دمعة تنحدرْ..

وأحسستُ بفمك مرسوما على عنقي

كقطعة من الجمرْ..

رفعتِ إليّ عينيكِ

وسألتِني بصوتك المنكسرْ..

هل هذه دموعكَ تسيل على خدّي..؟

كلاّ.. قلتها كاذبا..

إنها حبات المطرْ..

حبات المطرْ..

ثم ضممتك إليّ سريعا

لأُخفيَ عنك ملامح وجهي..

لأخفيَ عنك ما لو رآه الصّخر لإنفجرْ..

وبمنديلك الأبيض أوقفتِ نزيفي..

ترى..من بعدك سيضمّد الجرح في جرحي

و يُعيد للرّوح منها ما إنتثرْ..

من بعدك سأواجهه بأفكاري وهواجسي

فمرّة أكون الخاسر ومرّة أكون المنتصرْ..

من بعدك سيشعرني أني بحضرة أنثى

تُجيد الحكايا وتلوين القمرْ..

وتعزف على المشاعر قبل الوترْ..

للسؤال طعم المرارة في حلقي

وللإجابة طعم أمَرْ..



***



ولكننا سنلتقي مرّة اخرى أليس كذلك..؟

قلتِها..وغيوم الدموع تُغشّي زرقة عينيك وتنهمرْ..

حتما.. سنلتقي حتما..

ربما ذات ربيع أو ذات إكتمال قمرْ..

سنلتقي.. حتما سنلتقي..

مادام في العمر بقية من عمرْ..

ولكن لا تودّعيني باكية

فيكفيه القلب ما تحطم وما إنكسرْ..



***



وبدأتْ عجلات القطار تسيرْ..

كتلك الأيام كهذا العمرْ..

وصورتك بدأتْ تُغيّبها عنّي أيادي القدرْ..

ونفرتْ الدماء من أنفي مرّة أخرى

مختلطة بالرّصيف وبالمطرْ

ولكنّي صرتُ الآن وحيدا

فأين كفكِ وأين منديلك الأبيض

يا من تركتِــني أحتضرْ..

لقد مضتْ سريعة بعيدة عنّي

كتلك الأيام.. كهذا العمرْ.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 2:54 pm

ماذا تريدين منّي..؟

أن أعترف بأنّك أذكى منّي

أعترفُ..

بأنّك أقوى منّي

أعترفُ..

بأنّك أقسى من حزني

أعترفُ..

ماذا تريدين منّي

أن أعترف بأنّي رجل لا يفهم مشاعر إمرأة مثلكِ

أعترفُ..

بأنّي أجهل معنى الحب

في عصر كعصركِ

أعترفُ..

أعترف لكِ

بكلّ ما يكره أن يعترف به رجل مثلي

بكلّ ما يستطيع أن يجعل منكِ إمرأة

تنظر للناس من قمم الجبالِ

أعترف لك ولا أطلب منك

إلاّ أن تبعدي حنانكِ عنّي

ألاّ تعذّبيني باقترابك منّي

وأن تساعديني حتى أحرّرك من سجني

كوني قاسية معي كوني..

إقطعي جذورك من أعماقي

وستذبل عندها كلّ الأغصانِ

ولا تقولي لي كلاما جميلا

يزيد من لوعتي و يعيد إليّ أشجاني..



***



من مثل هذه اللّحظة خافت قلوبنَا

من لحظة غضب قد ينفرط لها عقدنا

من أحكام قاسية قد تقطع كالسّيف ودّنا

من إنطفاء جذوة كانت تملؤنا بالحياة وإليها تشدّنا..

لذلك كان علينا أن نفهم وفهمنا

بأنّ إنهيار الجدار لا يعني سقوط المبنى..

وبأنّ موت أجمل الورود

لا يُعطينا الحقّ في إغلاق الجنَّة..

كان علينا أن نفهم وفهمنا..

بأنّه ليس بالحب وحده تلتقي القلوبْ..

وبأنّه على المسيرة أن تكتملَ

وإن إختلفت الدّروبْ..

وبأنّ الشمس تظلّ شمسا

سواءً أكانت في نهد السماء

أو في سُرّة الغروبْ..

كان علينا أن نفهم وفهمنا

وكان علينا أيضا أن نتفق

وكعادتنا أيضا إتفقنا..

فمدّ لنا القمر راحتيه ودخلنا..

وفتحنا شراع القلب على مصراعيه وأبحرنا..

وضمّنا الصدق بين جناحيه وأخلصنا..

كان علينا أن نتفق وإتفقنا

وبكل الرقة والمحبّة والدّفء

قال كلانا كلّ مالديه

أو هكذا إعتقدنا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 2:55 pm

كان إتفاقنا أن تبقى صداقتنا

وأنّ الحبّ وإنْ لم يجمع بيننا

فتكفينا المحبة خيمة تلمّ شتاتنا..

كان إتفاقنا أن لا نخسر بعضنا

وأن نكون أكبر

من مرارة الخيبةِ وآلام الصدمةِ

ومن ضغط مشاعرنا

أن أنسى كلّ كلمة قلتها لكِ

وأشطب من ذاكرتي لحظة حبكِ

وأن نشرب معا نخب تحضّرنا..

كان إتفاقا

أوقد من مشاعرنا شمعة للحياةْ

وأغلق في نفوسنا

كلّ بحث عن الحقائق والغاياتْ

ومع أننا لم نفهم كيف

إلاّ أنّه أقنعنا في النهاية

بأنّ أقسى اللّحظاتْ

هي وحدها من تخيط في الرّوح أجملَ الذكرياتْ

***


لم ينكر كلانا بأنه ربما كان هناك خطأ ما

أنا...

عندما كنت أُعدُّ لك أرضا

حسبتها يوما ستجمعنا..

وأنتِ عندماكنتِ من علياءكِ

تَرينَ رجلا يذوب في الشعور ويفنى

وهو يسقي بعمره أرضًا

تجمعُ رؤيتها دموع العين حسنًا وفنًّـا

دون أن تُخبريهِ بأنّه ينتظر عبثا إمرأةً

لا تحمل نحوه شيئا ممّا يتمنّى..

إمرأة لاترضى بغير السّماء عرشًا

ولا بغير النجوم وطنَا..

هل كان عليك أن ترحميه قليلاً

حتّى ولو لم يكن يستحق شيئا من الرّحمةِ..

هل كان عليك أن تُخرجيه من دائرة الوهمِ

وأن تخرجي أنت من دائرةِ الصّمتِ..

هل كان عليك أن تُخبريهِ

بأنّ لا وجود له عندكِ

وبأنّه يُعدُّ الأرض لإمرأة لن تأتي..

ربما كان هناك خطأ ما... ربّما..

ولكننا إتفقنا على أن تبقى صداقتنا

وأنّ الحبّ وإنْ لم يجمع بيننا

فتكفينا المحبة خيمة تلمّ شتاتنا..

كان إتفاقنا أن لا نخسر بعضنا

وأن نكون أكبر

من مرارة الخيبةِ وآلام الصدمةِ

ومن ضغط مشاعرنا

أن أنسى كلّ كلمة قلتها لكِ

وأشطب من ذاكرتي لحظة حبكِ

وأن نشرب معا نخب تحضّرنا..

فنسينا.. وشطبنا.. وشربنا..

وبكلّ الرقّة والمحبّة والدّفء

تحقّق نصرنا أخيرا..

أوهكذا إعتقدنا..

أو هكذا إعتقدنا..

بكلّ هذا الحزن والوجع العميق أكرّرها..

لأنّك حتما إكتشفتِ مثلي

بأنّ أحدا منّا لم يحترم إتفاقنا..

وبأنّ ما حسبناه في لحظة ما نصرا ساحقا

لم يكن في الحقيقة سوى وهمًا بيّـنَا

وإسمحي لي أن أسألك..

هل كان إتفاقنا أن أصمتَ

فيسمع الناس إسمكِ..

وأن أُغمض عيناي

فلا أُبصر إلاّ حسنكِ..

وأن أكتب عن الحب

فلا أرسم سواكِ..

هل كان إتفاقنا

أن تُحيي ميلاد كل لحظة عشناها

وكأنّك لم تعرفي طعما للحبِّ إلاّ فيها

وأن تلومينني كلما رأيتني مع أخرى

لوم الحبيبة لحبيبها..

وأن تنساب أفكاري من بين شفاهك دائما

قبل أن أحكيها..

هل كان إتفاقنا

أن تظلّ صورتك مصقولة في أحداقي..

وأن تشتاق العيون كلّما غابت للحظة التلاقي..

وأن لايزيدنا البعد إلاّ ضمأً

لتعانق الأشواق..

كلاّ.. كلاّ يا سيّدتي

لم يكن هذا في يوم ما إتفاقنا

وعلينا أن نعترف بأنّنا فشلنا

فيما حسبناه حلاًّ أرضى كلينا..

فيما إعتقدناه عدلاً أنصف بيننا..

فيما وثقنا به بدرا أضاء ليلنا..

لذا صار لزاما علينا أن نغيّر إتفاقنا

وما أراه اليوم قراري

عليه أن يكون منذ الغد قرارنا

***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 2:57 pm

علينا أن نلغي حتّى صداقتنا..

أعرف مرارة القرار ووطأتَهُ

ولكن مهما بلغ من ظلمه لكِ

فظلمته عليّ لا تُدرَكُ شدّتهُ..

ثمّ إنّك لن تخسري فيّ إلاّ الصديق

وأصدقاءك كثرُ..

أمّا أنا فلم يكن لقلبي إلاّكِ حبيبتهُ

وإنّ الشمسَ لن يُضيرها أن تخسر إحدى خيوطها

ولكنْ ما أتعس القمر حينما يفقد أحبّتَهُ..

فسلامي إليكِ ياإمرأةً

سلام الوداع فيك أُسكِنُهُ..

وأرجو أن لاتقسَيْ

على قلب عرفتِ اليوم قسوتَهُ..

وسلامي عليكَ ياقلبي

سلام الطّيبِ إليكَ أبعثهُ

ولا تحزنْ فستُهديكَ الحياة

من تذيبُ الجبالَ نظرتهُ..

وإغفرْ كما تغفرُ دائما

جماح رجل يسابقُ الحزنَ فيسبقهُ..

ويطرد الحبَّ فيسكنهُ..

ويغتال الحقَّ فينصرهُ..

وأذكرْ كما تَذكُرُ دائما

بأنّ منْ يضُمُّكَ صدرهُ

إنّما هو رجل لا يملك في الدّنيا

إلاّ عزّتكَ وكرامتَهُ...

***
الرصاصة القاتلة.. والأخيرة

كدتُ أُطلقها

لولا صيحة منكِ هزّتني..

قلتِ لا تفعلْ أرجوكْ

قبل أن تسمع منّي..

وإنهالت دموعك تغمر صفحة عينيكِ

وكأنّها أمواج تُغرق بين طيّاتها

جوانب السّفنِ..

ثمّ قلتِ بصوت يكاد لا يُسمع

من وطأة الحزنِ..

أريدكَ أنْ تعلمْ

قبل أن تغتال كلّ الّذي بيننا وتمضي

بأنّني..

بأنّني..

بأنّني أحببتكَ حبّا

أُقسم لو أنّني أفردتُهُ جناحاً

لَلامس مشارف الكونِ..

فصحتُ مذهولا.. ماذا تقولين..؟

فقلتِ ما سمعتَ وما لم تسمع

ولكن أرجوك أن ترحمني

وأن ترحم لحظة ضعفي هذه

وأن تُخفّفَ عنّي..

فقاطعتك صائحا..

إذَا كنتِ تحبينني حقا

فلِما فرّقتِ بينك وبيني

ولما أنكرتِ عليّ وعلى نفسك حبّا

كان يحلم دائما بأن يجمعنا للآخر الزّمنِ..

فقلتِ وأنا أرى ما تبقّى منك

وهو ينهار أمام عيوني

لأنّني لا أستحقك أيّها الرّجل

لا أستحقك..

فحاول أن تفهم ما أعني..

إنّني إمرأة تاريخها موَشّح بالسّوادِ

وليس كما تظنّ أنتَ عنّي..

وصفحات أخطائي بلا حساب

وليس كما كنتُ أراكَ تراني..

وقد عجزتُ عن قول الحقيقة

خوفا من أن تتركني..

ولكَ أنْ تتصوّرَ

عذابي وألمي وحزني

عندما كنتُ أسمعُ بَوْحكَ

وأنا لاأستطيع أن أبوح لكَ

بمكامن وجداني...

كان تاريخي يقف دائما

كالسّيف النّافذ في خاصرتي..

يخزني.. يهزّني.. ويذكّرني بحقيقتي..

عندها كنتُ أنتفض كفراشة هاربة

من جنّة النيرانِ..

فأُنكرُ حُبّكَ.. وأرضك الّتي كنتَ تبني..

ومشاعركَ الّتي كانت تحتويني

إحتواءَ العيونِ لنور الجنينِ..

كنتُ أهرب منكَ.. وأقسو عليكَ

وقلبي يكاد يمزّقني ويفرُّ إليكَ

حبّا فيكَ وهربا من ظلمي له وجنوني..

ويشهد الله

كم أمضت عيوني اللّياليَ باكية

على ما ضاع منّي بالأمسِ

وعلى ما هو الآن ضائع منّي..

فهل فهمتَ الآن مَنْ كان يعيش بالعلياءِ

ومَنْ كان يعيش في العفنِ..

إنّني يا سيّد قلبي وتاج جبيني

إمرأة محكومة بالهوانِ والحزنِ..

حطّمني الآخرون بخداعهم

أمّا أنتَ فبصدقكَ قد حطّمتَني..

وليت رصاصاتك الّتي إخترقَتْ حبّكَ لي

كانت قد إخترقتني..

وأراحتني من عذاب

سيظلّ إلى الأبد يلاحقني..

وأرجو أن تغفر لي إن كانت الحقيقة قاسية عليكَ

قسوة الزّمنِ

قسوة الصّدق في زمن الجبنِ

قسوة أخطاء

يشاركنا آخرون في إرتكابها باسم الحبِّ

ولكن وحدنا في النّهاية من يدفع باهظ الثمنِ

أمّا الآن فبإمكانك أن ترحل وتتركني..

فإرحل... إرحل أيّها الرّجل

فمثلك لم يُخلَق لهذا الزّمنِ

ولا تأسف على أيّ شيء مضى

فمن كان بمكارم الفرسانِ

لا يستحق أن يضمّ إلى صدره إمرأةً

أحقر من حذوة الحصانِ

إرحل..

فالرّجال همُ الطّلقاء دائما..

والمرأة هي المحكومة بالأسر أبدا

في زنازين الشرف...

وسجون الماضي...

ومحاكم الطغيان...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 2:57 pm

الإهداء



أجدني عاجزا على أن أهدي هذه الرصاصات لمن تستحق...
لذلك سأهديها لنفـسي لهذا القلب.. ويكفيني أنّي كلما رأيته
ينـــزف.. ذكّرني بمن أحببت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 3:00 pm


عيناي تبحثان في الأفق البعيد عن لحظات تقربني منك

بغيابك عني أيامي صارت صماء

كالبحر بلا أمواج .. كأوتار ضاعت منها الألحان..

كأقلام جفت منها الأحبار .. كألسنة تبحث عن لغة للكلام

بعدك عني حولني لجسد رحلت عنه الروح

فأصبح الصمت رفيق دربي بين أوراق الذكريات

فهل ستعيد الذكريات للجسد روحه التي فارقته ؟!

كم هي جميلة تلك الذكريات .... و كم تصبح مؤلمة إذا طال هذا الفراق

فيصير الجسد رفاتأ تكفنه الأحزان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 3:04 pm






لو كان قد أضناك ما أضناني ..

ما كنت يوما هكذا تنساني

هذا الذي تدعي .. ما عاد جدي معي

الله لو عانيت كما أعاني

لو كان حقا ما تقول و تدعي

تزرف دموعا كالحرق من مدمعي

قلبي الذي يهواك ما عاد معي

أشكو لأيام الجفا سؤالي

و أرى فؤاد لا أراه فؤادي

النار ناري و الرماد رمادي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 3:07 pm

//
\\
يا طيور الحبّ هاكِ قلبي اليه احمليه..
ليلمس جرحه عن قرب ويرتأيه..
أعطهِ الفؤاد بين يديهِ وألقيه...
وقولي له قلبٌ مريض وحبك داءٌ يبتليه...
فان مات بين يديه ..باللّه احرصي أن ينعيه..
بيدهِ حياة قلبي ... يميته بالهجر وبالوصلِ يحييه...
يا طيور الحبّ هيّا فلتسرعي..القلب لم يعد يحتمل الفراق
حلّقي اليه مسرعة أخبريه.... بحبي وعن حالي حدّثيه!!
\
/
.

يـا طَيُور الشَوق
حَلِقِى فِىْ سَماء الخَواطِر
وارسِلِىْ مَع كُل نُبِضةْ قَلبـ
إحساس جرح غائر
يا دمُوعْ العَين
التى أختبأتْـ خَلفـ المحاَجْر
وتساقطتْـ فىْ أستِحيَاء
ِمْن المآقىْ تتقاطر

يا حَروفِى .. أيا حَروفِى
أخرُجى مِنْ خَلفـ السَتائِر
وحَدثِى عٌما تَطوِيهِ
بَينْ جُنِبَاتُها الضَمَائِر
حَدثى عَما يَعّتمِرُ
فىْ دَاخِلىِْ بيِنْ السَرائِر
عنْ خَفايا روحى
وما كُنتـ بإخفائِهِ أُثاَبِر
عَنْ خطايا نَفسِى
وما كتمتهُ من صغائِر
عَنْ أمُورٍ أتعبتنىْ
وسَيٌرتْـ حياتِىِّ كـ المقابِر
فٌما عاد يُجديِنىْ نَفعاً أن أُكَّابِرْ

*\
/*
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 3:07 pm


لماذا اراك وقد صرت..
بعيدا..بعيدا..بعيدا....
توارى...وضاع.......
تطوفين فى العمر مثل الشعاع
احسك نبضا
والقاك دفئا.
واشعر بعدك انى الضياع
اذا مابكيت اراك ابتسامة
وان ضاق دربى اراك السلامة
وان لاح فى الافق ليل طويل
تضىء عيونك خلف الغمامة
لماذا اراك على كل شى
كانك فى الارض كل البشر
كانك درب بغير انتهاء
وانى خلقت لهذا السفر
اذا كنت اهرب منك .اليك
فقولى بربك..اين المفر؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 3:08 pm

ياامرأة أحببتُها
فعشقت فيها
كل النساء.
ومَللت بعدها
كل النساء
عيناكِ هاتين؟
أم عين المها..
ورمش الظباء!!
يأتيني طيفك
كل مساء
فيطوف بي
كل الأجواء
وتأتيني مشتاقة
.. فتحتويني وتضُميني
وتُدفئين قلبي
بأحلى الهمسات
ثم تفرين..كقطرات ماء ..
تنساب... دون عناء
يا اَمرأة ملكت القلب
وزلزلت الكيان
أِعطني منك
وعداً بالأمان
وتخلي عن جبروت امرأة
أعلنت التمرد والعصيان
وكوني لي أُنثى
كوني جارية
..أو أميرة
..أو بنت السلطان..
ولا تكوني سوطاً
أو قضبان
أو سجان
......
عشقتُك يا امرأة
وأعلنت خُضوعي
بين يديكِ
وأِن كان يرضيكِ غروراً
فعمري كله بين يديكِ
فاعبثي بأقداري..
ومزقي أوراقي..
وكسري أقلامي..
وبعثري كلماتي..
وألقي على الطرقات سنواتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 3:09 pm

يا امرأة
غيرت تاريخي
وملأت بالورود خريفي
وبدلت الأزمان...
أمازال في قلبك لي مأوى
أو مكان!!!
فأنا في عالمي..
هائمٌ حيران
فكوني لي الأوطان
ولتكن عينيك
لي العنوان
ولتكن شفتيك لي قبراً
فدعيني انتحر
على شفتيكِ
واقبريني بيديكِ
فلم يعُد لي..
في الدنيا بعدك
..أي مكان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 3:13 pm


اذكرينى
إذا ما الكروان شدى ...مردداً فـى الدجـى أنينـى
وهام تائهاً فى الفضا... مرسلا إليك رجع حنينـى
فكم فى وحدته بكي ... حبيباً هجر ليلـه الحزيـن
ومن قسوة الفراق شكى ... لوعة حبه وشوقه الدفين
اذكرينى
إذا ما الليل جن ... فوق الأفق عنـد الغـروب
ورأيت قرص الشمس ... بين مياه البحر يذوب
ونجماً بالليل ساطعاً ... بين دروب السما يجوب
ينتظر رؤية ناظريك ... ليفنى فيهما ولا يؤوب

اذكرينى
كلما الربيع كسى ... الـورود تيجانـاً وعبيـرَ
ومنح الزهر الشذي ... ومنح الكـون السـرورَ
فأضحت الأقاحي ملونة ... والسواسن تشع نورَ
والأشجار حبالى بالثمار ... والزروع تنثر البذورَ
اذكرينى
إذا ما لقيت نسمة... حيري توشـوش الشجـرَ
تداعب وجه القمر... وتصنع مع الصمت سحرَ
تتخلل ليل شعرك ... وتهمس فى أذنك شعـرَ
تدعوك إلى حلمي ...أن نكون للحـب فجـرَ
اذكرينى
أينما كنت ستجدينى ... أطوف حولك فى منامك
وأدعنى فى ليلك ... آتيك سراً فـى أحلامـك
نادني بلهفة قلبك ... ستجدى روحـى أمامـك
لا زالت رغم البعد ...على عهدها فى انتظارك
اذكرينى
إذا ما كنت وحيدة ... فى لياليك الخوالـى
كفانى أن أكون فكرةً ... لك تؤرقك الليالي
وهيا نعانق لحظة ... تطرد عنا التجافـي
نهيم بهـا سويـا... فـى دنيـا الخيـال
اذكرينى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 3:16 pm

تفرقنا بأيدينا
تمادينا ..عربدنا.. حطمنا
أمانينا

فلا ندمٌ سيرجعنا ولا دمعٌ
سيروينا

تشردنا
وقد صرنا بلا مأوى .. بلا أمل
يعزينا

دروب البعدِ تجمعُنا
ودرب القرب
يقصينا

وأمسى حبنا ذكرى تحوم بقبر
ماضينا

لكم غنت لنا الدنيا
لكم رقصت
ليالينا

فكان الشوقُ موعدنا
نسابقهُ ويسبقنا
إلي دنيا
تدانينا

فبينَ
زهور روضتنا
وتحت ظلال شجرتنا
تناجينا .. عانقنا
أغانينا

وبالأحلام شيدنا
وبالقبلات زينا قصوراً من
أمانينا

وغنى الحبُ في دمنا
وأسقانا.. فأسكرنا ..وأورقَ نبضنا
فينا

(( فعربدنا ))
وحطمنا وأحرقنا ليالينا

(( كأن الهوى لم يكن يحتوينا ))

كأن
الهوى كان حلماً
ولما صحونا من الحلم
كنا نسينا

كأن
الذي بيننا لم يكن
كأن الهوى لم نعشه
يقينا

و مضى كل شئ إلي غير عودٍ
سواء أبينا ..سواء
رضينا


وما كان حباً
ولكن سراباً ووهماً من العمر أفنى
سنينا

وإن كان حباً
فللحب عمر .. ولم يبق شئ من الحب
فينا

تفرقنا بأيدينا ..فلا ندمٌ سيرجعنا
ولا دمعٌ
سيروينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 3:23 pm

إني كرهتُكِ يا امرأة
فلتسمعيني وانصتي
أنا لن أعودَ
لمثل هذا الحبِ
حتى لو لقيت نهايتي
أنا لم أعد طيراً
أغني في الدروب
قصيدتي
إني جرحتُ
وقلبي المجروح يأبى
أن تهون كرامتي
إني شُنقتُ
على مداد كتابتي
إني رجعتُ اليوم أبكي
من ذنوب جهالتي
أنا لن أعود لمثل هذا الحب
حتى لو فقدتُ وسيلتي
نفس الظروف تكررت !!
أحببتُ ألفاً من نساء العالمين
حتى فقدتُ شكيمتي
أصبحتُ أؤمنُ أنني
لا قلبَ لي
لا حبَ يشرق
في سماء مدينتي
الآن أعرفُ
بعدما رحل القمر
ماذا تكون حقيقتى ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العابر
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 520
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حدبث الشمس للقمر   الجمعة أبريل 18, 2008 3:28 pm

مَـا زَالَ فِـيَّ لِحُـبِّـهَـا آثَـارُ
هَـذِي الدُّمُوعُ وَتُلْكُـمُ الأَشْعَـارُ
وهُنَاكَ في الرُّكْـنِ العَتَيْقِ هَدَيّـةٌ
إِكْلِيْلُهـا –وَاضَيْعَـتَـاهُ- غُبَـارُ
أَخْرَجْتُهَا فَانْثَـالَ دَمْعِيَ فَوْقَـها
عَجَـبَاً لفِعْلِـكَ أيّهـا التِّذْكَـارُ!
يَـا أَنْتِ جَاءَ العِيْدُ يَطْـرُقُ بَابَنا
وَتَكَـشَّفَـتْ بِمَجِـيْـئِهِ أَسْـرَارُ

يَـا أَْنتِ كَمْ أَلِـفَ البُكَاءَ مُتَيَّـمٌ
وَلَكَـمْ جَفَـاهُ الصَّبْرُ والإصْرَارُ

وَلَكَـمْ لِأََجْلِيَ يَـا عَبِيْرُ تَبَسَّمَتْ
وَبَكَـتْ عَلَى آراكِـهَا الأطيـارُ
يَـا أَنْتِ عَذّبَنِي البُكَـاءُ وَمَلَّـني
صَحْبِي وَأَهْـلُ مَوَدَّتِي الأَخْيَـارُ

هَـذِي صُـرُوحُ الحُبِّ هُدِّمَ جُلُّهَا
وَيَكَـادُ صَرْحِيَ بَالهَوَى يَنْهَـارُ
يَا دَارُ أَيْنَ الأَهْـلُ عَنْكِ وَأَيْنَ ذَا
كَ الوَصْلُ أَيْـنَ غِنَاؤنا يَا دَارُ؟
فَتُجِيبُنِي الاَصْدَاءُ مَـعْ جُدْرَانِها:
ابْعِـدْ فَلَـيْسَ لِمِثْلِكَ المِضْمَـارُ
ابعِـدْ فـدَرْبُ العَاشِقِيْنَ طَويْـلَةٌ
وَتَحُفُّهـا الـوَيْلاتُ وَالأَخْطَـارُ
مَهْلَاً فَـأَنْتِ لِـذِي السَّفِيْنَةِ قَـائِدٌ
مَـا هَكَـذا يَتَصَـرَّفُ البَحَّـارُ!

عَـامٌ تَـوَلَّى يَا عَـبَيْرُ وَشُيِّدَتْ
بَيْنِي وَبَيْـنَ وِصَالِـكِ الأَسْـوَارُ
عَامٌ تَوَلَّى يَـا عَبَيْرُ وَمَـا أَتَـتْ
-وَا حَسْرَتَاهُ- عَـنِ الهَوَى أَخْبَارُ

عَامٌ وَلَمْ تُعْزَفْ لُحُـوْنُ سَعَـادَةٍ
كـلّا وَلَـمْ تُضْرَبْ لَـنَا أَوْتَـارُ

عَـامٌ وقِيْثَـارُ المَحَبَّةِ صَامِـتٌ
مَـاذَا أَصَابَـكَ أَيُّـهَا القِيْثَـارُ؟
يَا أَنْتِ لَوْ كَـانَ النِّدَاءُ لَصَخْرَةٍ
لَتَفَجَّـرَتْ مِنْ صُـلْبِها أَنْهـارُ

تاللهِ إنّ العَاشِقِـيْنَ نَصِيْـبُهُـم
نَصَـبٌ وأَسْعَدُ مَـا بِهِمْ أَكْـدَارُ
والعَاشِقُون العَاشِقُـونَ صَبَاحُهم
لَيْـلٌ عَلَيْهِ مِنَ الأَسَى أَطْمَـارُ

لَمَّـا رَأَيْتُكِ خِـلْتُ أَنَّكِ دِيْـمَةٌ
فَاسْتَبْشَرَتْ بِمَجِيْئِـكِ الأَزْهَـارُ

وَسَقَيْتُهَا مِنْ نَفْحِ حُبِّكِ فَارْتَـوَتْ
وَاخْضَوْضَرَتْ وَتَبَـسَّمَ النُّـوْارُ
فَعَلامَ هَـذا العِيْـدُ أَعْلَنَ قَحْطَهُ
وَعَـلَامَ تُمْنَعُ دُونَـها الأمْطَـارُ

مَا زَالَ فِي قَلْبِي التَّسَاؤلُ قَـائِماً
هَلْ كَانَ عَدْلُ أَحِبَّتِي مَا جَارُوا؟
يَا عِيْدُ هَلْ بَدَأتْ فُصُولُ حِكَايَتِي
مِنْ بَعْدِ مَا قَـدْ أُسْدِلَتْ أَسْتَـارُ؟
يَا عِيْدُ عَذَّبَنِي الصُّدُودُ وَبَاعَدَتْ
بَيْنِي وَبَيْـنَ عَبِـيْرِيَ الأَقْـدَارُ
أنَا مِـنْ حُطَامِ البَائِسِيْنَ تَجَمُّعِي
وَعَلَيَّ مِنْ جَـوْرِ الحَبِيْبِ إزَارُ
وَلدَيَّ مِنْ حُزْنِ (المُلَوَّحِ) ضِعْفُهِ
والهَائِمُـونَ لِبَعْـضِهِمْ أَنْصَـارُ

أَنَا طَائِرُ الأَحْزِانِ شَدْوِيَ دَمْعَةٌ
أَنَا جَيْبُ فَـقْرٍ عَافَـهُ الدِّيْـنَارُ

أَنَا لَسْتُ إِلَّا بَعْضُ نَبْضِ قَصِيْدَةٍ
أَنا ظُلْـمَةٌ جَاءَتْ بِها الأَنْـوَارُ
حَـاوَلَتْ ألّا يَسْتَبِدَّ بيَ الأسـى
لكِنْ عَجِزْتُ وَخَانَتِ الأَفْكَـارُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حدبث الشمس للقمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العـــــــــــــــــــــــابــــــــــر :: القسم الادبى والثقافى :: إحِـسـَآس الـوَرقَ-
انتقل الى: